Either scripts and active content are not permitted to run or Adobe Flash Player version 10.0.0 or greater is not installed.

Get Adobe Flash Player
Gelişmelerden haberdar olmak için :
EN
TR
إضافة نكهة الدجاج

     لإستهلاك لحم الدجاج المطبوخ هناك أساليب وطرق مقايسه من المفيد إجرائها لتقليل الخسائر في المواد الغذائية خلال الطبخ , ويمكن تصنيف طرق طبخ الدجاج بأساليب مختلفة ومنها الدجاج المغلي والطبخ بالضغط والطبخ بالطبق الخزفي ,


أو أساليب الطبخ الجافة كالمشاوى أو الفرن أو القلي ونلقي نظرة سريعة على ذلك :


أ)   من المرجح ان الطبخ بالماء يقلل من المواد الغذائية التي بقيت فيه ويمكن تعويضها بعمل الصلصة منه .


ب)  الطبخ بالحرارة الجافة , كما نعلم فإن الحرارة تؤثر على المواد الغذائية على أساس  الأحتباس الحرارى في اللحوم .   عند الطبخ في الفرن علينا ان نخفض درجة الحرارة لكي نقلل من الخسارة في ألريبوفلافين و النياسين وحامض البانتوثنيك.


ج)  هناك عوامل كثيرة قد تؤثر في القيمة الغذائية للحوم الدجاج المقلي على سبيل المثال قبل قلي لحوم الدجاج نضع عليها العجينة او الصلصة ونقليها وبذلك تفقد بعض المواد الغذائية خلال المرور بها . ومن المتوقع ان اللحوم المقلية تحتوى على كمية اعلى من الدهون , والفرق في عملية القلي اننا إذا قمنا بأى عملية طلاء على اللحوم فإنها تؤثر على زيت القلي.


إذا اعدنا تسخين لحم الدجاج المطبوخ فإنه يفقد بعضا من قيمته الغذائية. لذلك يجب ان ندقق على درجة الحرارة عندما نريد تسخينه مرة ثانية سواء المطبوخ حاليا أو سابقا من اجل التقليل من فقد المواد الغذائية .


وأخيرا نستطيع ان نقول نتيجة ذلك ,  أننا نبحث اليوم عن الطعام الذى تكون فيه نسبة الدهون والسعرات الحرارية قليلة ونجده في لحم الدجاج ,  وحتى نأخذ منه نسبة عالية من البروتين والدهون القليلة والطاقة مثلما نحضر لحم دجاج جاهز من سلسلة مطاعم الوجبات السريعة نستطيع ان نجهزه في المنزل من الكباب إلى الكفتة بأشكال مختلفة ونستهلك الدجاج بطرق أكثر